حلفاء ضد فلسطين أعداء للسلام

الوعي نيوز ـ سياسة:

التآمر ضد فلسطين خلف الأبواب المؤصودة أصبح من الأمور المسلمة التي لا يمكن غض الطرف عنها.

وجاء وفقا لما ورد في مقابلة محلل الأمن القومي الإسرائيلي وصحيفة معاريف يوسي ميلمان مع أحد ضباط الموساد السابقين أنه قد تم عقد اجتماع أمني بتأريخ 26من شهر مايو سنة 2018 في عمان عاصمة الأردن.
وقد التقى في هذا الاجتماع السري مسؤولو بعض الدول التي تزعم أنها لا تمتلك علاقات رسمية ودبلوماسية مع بعضها البعض.

ومن الشخصيات التي حضرت في هذا الاجتماع يمكن الإشارة إلى كل من القائم بأعمال السفير الأمريكي في الأردن هنري وستر ورئيس الموساد يوسي كوهين ومبعوث ترمب للسلام في الشرق الأوسط جيسون غرين بيت ورئيس الإستخبارات السعودية العامة خالد حميدان ومدير المخابرات في الأردن عدنان الجوندي ونائب وزير الدفاع الإسرائيلي إيلي بن داهان.

وقد تناول المجتمعون النقاط التالية:

  • تقييم مسار تفيذ صفقة القرن التي جاء بها ترمب وبحث السبل لإقناع الفلسطينين لقبولها
  • الحيلولة دون انتشار احتجاجات مسيرة العودة
  • دراسة تداعيات نقل السفارة الأمريكية للقدس
  • السيطرة على الرأي العام للعالم الإسلامي وتقليل الحساسيات
  • منع إيران من استغلال القضية الفلسطينية لصالحه

وفقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه في هذا الاجتماع يتوجب تشكيل لجنة تنفيذية لممثلي الدول المذكورة وأن تعقد اللجنة هذه اجتماعا مشتركا في عمان كل شهر وأن يتم تشكيل اجتماع الأعضاء لمناقشة التقدم المحرز بشأن المسائل المتفق عليها كل ستة أشهر.