عدوان التحالف وجواب الحوثي

الوعي نيوز ـ سياسة:

قصفت القوة الصاروخية اليمنية مساء الاحد عاصمة قرن الشيطان الرياض بعدد من صواريخ البركان الباليستية.

واستهدفت الصواريخ مركز معلومات وزارة الدفاع وأهدافا ملكية أخرى بالرياض بدفعة من صواريخ البركان الباليستية.

وأكدت القوة الصاروخية اليمنية إصابة الصواريخ أهدافها المحددة في عاصمة ال سعود بدقة. حيث أكد مغردون سعوديون سماع عدة انفجارات مدوية مساء الاحد في العاصمة.

واعلنت مراكز رصد جوية اكدت تأخر إقلاع وهبوط طائرات من وإلى مطار الملك خالد الدولي بالتزامن مع قصف الرياض بالصواريخ.

في هذا الاطار أكد الناطق الرسمي لأنصار الله محمد عبد السلام أنه كلما استمر العدوان على اليمن فإن قدرات شعبنا اليمني الصاروخية الباليستية تتعاظم بما يمكنها من تسديد ضربات في أماكن لا يتوقعها العدو.

وقال عبدالسلام في تغريدة له على تويتر منتصف ليل الأحد/ الاثنين: “كلما استمر العدوان وطالت الحرب تعاظمت قدرات شعبنا اليمني الصاروخية الباليستية بما يمكنها من تسديد ضربات في أماكن لا يتوقعها العدو.

وشدد على أن “هذا عملٌ وطني يجمع عليه كل اليمنيين في الداخل والخارج حتى من الذين في وسط مدينة الرياض يجدون في صواريخ بلادهم مبعث اعتزاز وافتخار“.

تأتي تصريحات عبد السلام عقب قصف القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية بعدد من الصواريخ الباليستية نوع “بركان تو اتش” مركز معلومات وزارة الدفاع وأهدافا ملكية أخرى بالرياض، وذلك ردا على استمرار العدوان والمجازر بحق الشعب اليمني منذ مارس 2015.

وفي جبهة نجران اكدت مصادر محلية مقتل تسعة عسكريين سعوديين بينهم ثلاثة ضباط. واكد مغردون سعوديون مصرع تسعة عسكريين للجيش السعودي بينهم ثلاثة ضباط احدهم برتبة عقيد ركن يدعى الديحاني في كمين نصبه مقاتلون يمنيون.

وفي جبهة الساحل الغربي واصلت القوات اليمنية صدها لهجمات قوى العدوان والمرتزقة، واستعادت مواقع استراتيجية في بلدتي الفازة والجاح، وأدت شراسة المعارك الى ترك الغزاة والمرتزقة لالياتهم وأسلحتهم وجرحاهم واللوذ بالفرار، وتظهر الاليات المدمرة او المعطوبة قوة الاشتباكات والاسلحة المتطورة التي استخدمتها القوات الغازية ومن معها.

يولون الادبار بالرغم من الدعم الهائل الذي يحصلون عليه من قوى العدوان، وفي المقابل يحتفل الجيش واللجان الشعبية بانتصاراتهم دون مبالاة لطيران العدوان الذي اثبت انه اضعف من الشعب اليمني.

اما جبهة الفازة لم يكن حالها افضل من الجاح، فالانهزامات والانكسارات متوالية على القوات الغازية.

ونشر مغرد آخر صورة لضابط سعودي برتبة نقيب يدعى فهد حمدان العنزي قتل في ما يسمونه الحد الجنوبي في اشارة الى الجبهة الحدودية مع شمال اليمن.

وكان الناطق الرسمي لانصار الله محمد عبد السلام اعلن في تغريدة له مساء امس عن اقتحام ابطال الجيش اليمني واللجان الشعبية موقعا” مستحدثا” خلف موقع “الحلق” العسكري السعودي في جبهة نجران، وتم خلال العملية احراق ثلاثة اطقم عسكرية تابعة للعدو السعودي قتل فيها عدد من جنوده.

ووفقا لتغريدة عبد السلام فان مصدر معلوماته هو الاعلام الحربي اليمني.

هذا وقال وزير الإعلام في حكومة الإنقاذ الوطني عبد السلام جابر في تغريدة له على موقع “تويتر” إن السعودية استقبلت 39 جثة من قواتها المشاركة في التحالف على اليمن في جبهة الساحل الغربي.

ونقل جابر عن مصدر خليجي قوله إن 69 جثة أخرى لضباط وجنود سعوديين ماتزال في ثلاجات المستشفيات بعدن، وأن جميعهم قتلوا في الساحل الغربي.

ورأى جابر أن “وزراء إعلام دول العدوان لن يتمكنوا من إصلاح ما أفسده عليهم الجيش اليمني واللجان الشعبية في الساحل الغربي، ومثلما هزموا عسكرياً سيهزمون إعلامياً”.

وفي جيزان السعودية، أعلنت وسائل إعلام سعودية مقتل 5 جنود سعوديين في مواجهات مع الجيش واللجان.

وقد أحبط الجيش واللجان هجوماً واسعاً لقوات التحالف على جبل حوالي الحدودي الواقع بين مديرية رازِح بصعدة وجيزان، كما تصدى الجيش واللجان لزحف ثانٍ لقوات التحالف شرق جبل الدُخان وقبالة جبل قيس في منطقة الخوبة، وقصفوا بصاروخ “زلزال1” وعدد من قذائف المدفعية تعزيزات عسكرية لقوات التحالف خلال عملية زحفهم، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم، وفق مصدر عسكري يمني.

كذلك استهدف الجيش واللجان بالمدفعية تحصينات للجيش السعودي في موقعي العبادية والخفاقة في جيزان السعودية.

وشنت طائرات التحالف أكثر من 10 غارات جوية على مناطق متفرقة في مديرية رازِح الحدودية بمحافظة صعدة شمال اليمن، وامتدت الغارات

الى مديرية حرض الحدودية في محافظة حَجّة غرب البلاد.

وفي محافظة تعز جنوب اليمن، قتل وجرح عدد من قوات هادي جراء مواجهات مع الجيش واللجان في قرية الحريقية.

وفي محافظة الجوف، قتل 3 عناصر وجرح 7 آخرين من قوات هادي بانفجار آليتين عسكريتين كانوا على متنهما بلغمين أرضيين في منطقة صبرين بمديرية الخَب والشّعْف أقصى شرق المحافظة الحدودية مع السعودية شرق اليمن.

هذا وتستمر جرائم النظام السعودي وتحالف العدوان بحق الشعب اليمني، حيث جدد طيران العدوان استهدافه للأحياء السكنية.

فقد ارتكب طيران العدوان الغاشم مجزرة جديدة راح ضحيتها 24 مدنياً بين شهيد وجريح بعد أن استهدف بقصف جوي أحد الأحياء السكنية في مدينة عمران عاصمة محافظة عمران، بينهم ثمانية من أسرة واحدة غالبيتهم أطفال ونساء” مشيراً إلى أنه تم نقل المصابين إلى مستشفى المدينة.