التعتيم الاعلامي الغربي على يوم القدس

الوعي نيوز ـ سياسة:

بعدما أقيمت مراسم يوم القدس العالمي في الجمهورية الاسلامية في إيران وبقية الدول وفي كافة أنحاء العالم، تم التعتيم الاعلامي وإهمال تغطية أخبار هذه المراسم من قبل معظم وسائل الإعلام.

وفي فرنسا أيضاً، كان يجري صمت إعلامي هادف في أكثر وسائل الاعلام التابعة لهذا البلد وخصوصاً  وسائل الإعلام الفرنسية التي تحت سيطرة ونفوذ الصهاينة.

وفي سياق محاولتهم لبث الشاعات في إجراء يوم القدس، أعلنت وسائل الاعلام الفرنسية المرتبطة باللوبي الصهيوني عن طريق شريط أخباري مصدره القناة التليفزيونية ” آى 24″ أنّ المسؤولين الفلسطينيين قد صرّحوا في مفاوضاتهم مع الدولة الفرنسية أن إيران ومن خلال تقديمها المساعدات المالية للاطراف الفلسطينية أثارت الإضطرابات والفوضى في غزة.

وتم الادعاء في هذا البرنامج التلفزيوني الذي عرض على”جي راديو” نقلا عن المحامين الدوليين: “تصوّروا ماذا بإمكان الدولة الإيرانية من الامكانيات والمصالح التي يمكن لها أن تحققها في هذه الأرض عن طريق المساعدات المالية السنوية التي تقدمها لحماس والتي تبلغ قيمتها مئة مليون دولار، فكم من الأسلحة التي يمكن شراءها و كم من نفق يمكن حفره بهذه الأموال”.

وفي خلال هذا البرنامج وبهدف التأثير علي الوضع الداخلي الإيراني وإثارة الأذهان في إيران، ادعت القناة إن المسؤول الفلسطيني يقول: “أنّ الدولة الإيرانية مجرمة لما تقوم به من صرف ثروات الشعب الإيراني لزيادة التوتر وعدم الإستقرار في المنطقة”.

و في سیاق المحاولة لدعم هذا السیناریو قاموا بإستخدام بعض العبارات المنسوبة إلى السفير الفلسطيني في فرنسا (السيد سلمان الحربي) ارتباط التوتر الحاصل والتجمعات الإعتراضية في غزة  بالدولة الإيرانية، وأنه لا مجال لوجود حل في فلسطين في ظلّ كثرة التدخلات الإيرانية فيما يعاني الكثير من المشاركين في الإحتجاجات من الضغوط الإقتصادية و طبعا يحتاج الكثير منهم إلي هذه المساعدات.

و بعد هذه الادعاءات المزيفة رفض السفير الفلسطيني في فرنسا السيد سلمان الحربي نسبة هذه التصريحات إليه ووصفتها بالفبركة الاعلامية المزيفة من قبل وسائل الإعلام الفرنسية و الصهيونية.