السيد حسن نصر الله واليمن

الوعي نيوز ـ سياسة:

في اطلالته يوم امس الجمعة وتطرقه للشأن الفلسطيني والسوري عرج السيد حسن نصر الله على موضوع اليمن وقال فيما يخصّ تطورات اليمن، أن ما يحصل في الساحل الغربي هو معجزة حتى بالمعايير العسكرية، مشيراً الى أن المجاهدين اليمنيين في الساحل الغربي حققوا واقعاً “تد في الأرض قدمك، تزول الجبال ولا تزل”.

وقال: يجب أن ننحني إجلالاً لهؤلاء الأبطال في الساحل الغربي وقياداتهم الحكيمة والمجاهدة، مضيفاً أنا خجول أنني لست مع المقاتلين اليمنيين في الساحل الغربي، وأنا أردد بيني وبين نفسي عندما أرى البطولات في الساحل الغربي يا ليتني أستطيع أن أكون مقاتلاً من مقاتليكم تحت راية قائدكم الشجاع، وكل شريف في هذه الأرض يقول هذه العبارة.

واعتبر السيد نصرالله معركة الساحل الغربي درساً عظيماً يضاف الى الإنجازات العظيمة في لبنان وفلسطين وغيرها، مبيّناً أن القتال في الحديدة يحصل بين أهم الأسلحة والطائرات والامكانيات والأجهزة والقيادات وبين شعب لديه الإرادة والتوكل على الله (سبحانه وتعالى).

وأكد أن ما شهدناه باليمن في معركة الحديدة في المطار والمدينة والأماكن المحيطة بها هو فضيحتان أحدهما عسكرية ميدانية والأخرى اعلامية حيث أسقطت قوى العدوان مطار الحديدة مرات عديدة وتبيّن أن ذلك غير صحيح.

وشكر نصرالله رئيس الحكومة الجديدة في ماليزيا ووزير الدفاع على قرارهما بالخروج من التحالف المشؤوم.

وناشد الدولة السودانية والشعب السوداني بالخروج من هذا التحالف، معرباً عن أسفه لرؤية الجيش السوداني في هذه المعركة بعد أن كان له حضور كبير في وجدان أبناء المنطقة.

وإذ شدّد على أن المعركة في اليمن بلا أفق، أمل سماحته في أن تكون تجربة معركة الساحل الغربي عبرة للسعودية والإمارات بأنهما أمام شعب لن يستسلم ولديه قدرة عالية على الصمود.

ونفى السيد نصر الله بشكل قاطع تصريحات التحالف السعودي في اليمن حول ارتقاء شهداء لحزب الله خلال معارك الساحل الغربي في اليمن، مؤكداً أنه في حال سقوط شهداء للحزب في اليمن أو في أي بلد فإن الحزب سيعلن ذلك ويفتخر بشهادتهم.