انتفاضة الدراز

الوعي نيوز ـ سياسة:

بعد تدهور حالة الشيخ عيسى قاسم وظهور بوادر من الحكومة وشبهات من أجل تصفيته جسدياً واعتقال صهره ونجله في الاسبوع الفائت، شهدت منطقة الدراز المحاصرة عسكرياً منذ أكثر من عام من قبل قوات القمع الطائفي الخليفي وبدعم من قوات الاحتلال الوهابي التكفيري السعودي الاماراتي، شهدت انطلاق مسيرة في محيط جامع الصادق (ع) في الدراز دفاعاً عن رمز البحرين الوطني والديني آية الله الشيخ عيسى قاسم رغم الإستنفار الجبان لقوات المنامة.

وقد انتشرت مركبات قوات أمن البطش الطائفي الخليفي في الشوارع المؤدية لجامع الإمام الصادق (ع) تزامناً مع منع المواطنين الشيعة من إقامة شعائر الجمعة.

وحاصرت المصفحات والآليات العسكرية جامع الإمام الصادق (ع) ومنعت دخول امام الجمعة.

وقال مركز المقاوم للثقافة والإعلام إن إحدى العمليات المقررة أجريت لاية الله الشيخ عيسى قاسم الاربعاء الماضي مساء. مشيراً الى إن الفحوصات الطبية الأخيرة كشفت عن المزيد من الآثار والعوارض الصحيّة التي أعاق الحصار العسكري متابعتها. مشدداً أنه سيلازم المستشفى إثر استمرار تدهور حالته الصحيَّة.

وكان رمز البحرين الوطني والديني آية الله الشيخ قاسم قد تعرض لوعكة صحية أجبرته للذهاب الى المستشفى، حيث ان السلطات القمعية الخليفية تفرض إقامة جبرية عليه وتمنع المعالجة الطبيعة له.