الوعي نيوز:

اصدر رئيس الوزراء حيدر العبادي، ‏السبت‏، 14‏ تموز‏، 2018 ، سبعة قرارات بشأن مطالب التظاهرات التي شهدتها البلاد، من بينها حلّ مجلس ادارة مطار النجف.

وقال مصدر مطلع انه “على ضوء تواصل رئيس الوزراء حيد العبادي مع المواطنين والعشائر والاستماع الى مطالبهم ومتابعة اللجان الوزارية، اصدر سبعة قرارات”.

واضاف المصدر انه “تقرر اطلاق تخصيصات البصرة (3.5) ترليون دينار فورا”، مشيرا الى انه “تقرر ايضا استخدام التخصيصات المطلقة لتحلية المياه وفك الاختناقات بشبكات الكهرباء وتوفير الخدمات الصحية اللازمة”.

ووضع العراق قوات الأمن في حالة تأهب قصوى السبت مع استمرار احتجاجات على ضعف الخدمات الحكومية والفساد في محافظات بالجنوب.

وأصدر حيدر العبادي، رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، هذا الأمر ليل الجمعة في توجيه عسكري .

وقالت مصادر أمنية إن السلطات أرسلت بالفعل تعزيزات من وحدة مكافحة الإرهاب والفرقة التاسعة من الجيش للمساعدة في حماية الحقول النفطية في محافظة البصرة حيث تجمع متظاهرون لليوم السادس على التوالي.

وجاء أمر العبادي في محاولة للسيطرة على الاحتجاجات المتزايدة والتي امتدت يوم الجمعة من البصرة، حيث أغلق السكان ميناء أم قصر، إلى مدن العمارة والناصرية والنجف.

واقتحم مئات المحتجين المطار يوم الجمعة وأوقفوا حركة الملاحة الجوية في مدينة النجف التي تضم مزارات دينية.

وعبر المرجع الأعلى السيد علي السيستاني عن تضامنه مع المحتجين، وقال إنهم يواجهون ”النقص الحاد في الخدمات العامة“ مثل الكهرباء وسط درجات حرارة خانقة.

وقالت مصادر أمنية محلية إن عشرات المحتجين تظاهروا يوم السبت في معبر صفوان الحدودي مع الكويت وفي مدخل حقل مجنون النفطي، وهو أحد أكبر الحقول في البلاد ويقع على بعد 40 كيلومترا شمالي البصرة، لكنهم أشاروا إلى أن المحتجين لم يدخلوا المنشأة.

واحتشد محتجون في عدد من حقول النفط الكبرى في البصرة في الأيام الماضية.

وتُدر صادرات النفط من البصرة أكثر من 95 في المئة من عائدات العراق العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

ومن شأن أي تعطل للإنتاج أن يلحق ضررا شديدا بالاقتصاد المتعثر. وقال مسؤولو نفط في البصرة إن الاحتجاجات لم تؤثر على إنتاج الخام.