العبادي في حماية امريكا

الوعي نيوز ـ سياسة:

أفادت مصادر سياسية مطلعة في الشأن العراق بأن واشنطن تتحرّك لمنع محاولات الاطاحة برئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، من الولاية الثانية، مبينة انها تعهّدت بإستحصال الدعم الخليجي للعراق شرط إبقاءه في الحكم.

وأفادت المصادر بأن “مبعوث الرئيس الامريكي لشؤون التحالف الدولي بريت ماكغورك اجتمع مع العبادي واكد له دعم الادارة الامريكية له في التجديد له لولاية ثانية، ورفض تحركات الكتل الشيعية والسنية والكردية لاستبدال العبادي ومنع الولاية الثانية عنه”.

واضافت ان “ماكغورك ابلغ زعامات بعض الكتل الشيعية والسنية والكردية الذين إلتقى بهم بشكل (سرّي) و(علني) بأن واشنطن ستطلب مساعدات للعراق من دول الخليج بشرط بقاء العبادي في منصبه، لكنه تفاجأ بأن جميع هذه الكتل ترفض منح العبادي ولاية ثانية”.

يذكر ان مصادر سياسية مطلعة كشفت بأن ماكغورك الذي وصل بغداد مؤخرا قد بحث الية تشكيل الحكومة المقبلة مع عدد من القادة السياسيين ، حيث قال للقادة العراقيين بأن عليهم تشكيل الحكومة بأقرب وقت ممكن وبإرادة عراقية ، لكي تبقى واشنطن تحث المجتمع الدولي على مواصلة دعم العراق.

هذا وافادت بعض مصادر السياسية المطلعة ان التظاهرات السلمية التي تجري في المحافظات الجنوبية والفرات الاوسط وبغداد والتي دخلها بعض (المندسين) لتغيير مسارها واحداث الفوضى في العراق ، قد تدفع الولايات المتحدة الاميركية إلى الضغط على الكتل السياسية العراقية للتمديد لولاية رئيس الوزراء (المنتهية ولايته) حيدر العبادي لسنتين اضافيتين.

هذا التلاعب والابتزاز الذي تستخدمه امريكا في العراق له دلالات خطيرة وتبعات لا تحمد عقباها في محاولة منها للسيطرة على الحكومة المقبلة من خلال السيطرة على رأس الحكومة من خلال تعيينه قسراً ورغماً على رفض المجتمع والكتل السياسية له، مما يجعله عرضة للابتزاز والمساومة على مختلف الملفات التي قد تشكل خطراً على العراق في المستقبل.