الوعي نيوز :

أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني عن الفتاة الفلسطينية المناضلة عهد التميمي بعد أن انهت محكوميتها البالغة ثمانية أشهر في سجون الاحتلال.

وكانت التميمي البالغة من العمر (17 عام) قد أدينت بزعم إعاقة عمل ومهاجمة جنود الاحتلال في بلدتها “النبي صالح” في الضفة الغربية.

وقالت التميمي في أول حديث لها للصحفيين انها ستواصل النضال والمقاومة حتى تحرير فلسطين من الاحتلال.

وكان في استقبال الأسيرة المحررة حشد غفير من الأهل والاصحاب الذين خرجوا في تظاهرة لاستقبالها في بلدتها النبي صالح في رام الله.

وكانت التميمي اعتقلت في 19 كانون الأول 2017 ، بعد انتشار مقطع مصور ظهرت فيه مع ابنة عمها نور التميمي وهما تقتربان من جنديين صهيونيين يستندان إلى جدار في باحة منزلهما ببلدة النبي صالح الفلسطينية وتطلبان منهما مغادرة المكان وتقومان بركلهما وصفعهما.

وأصدرت محكمة الاحتلال العسكرية في سجن “عوفر” بالقرب من مدينة رام الله ، حكماً بالسجن الفعلي 8 أشهر على عهد التميمي في الـ 21 من آذار الماضي ، بعد ادانتها بتهمة إعاقة عمل ومهاجمة جنود الاحتلال.