حرب الكهرباء في المنطقة

 الوعي نيوز ـ سياسة:

في خضم الاحداث والتداعيات الآخيرة في العراق كشف مسؤول عراقي عن عرض سعودي يتضمن بناء محطة طاقة شمسية بهدف بيع الكهرباء إلى العراق بسعر يقل كثيرا عن السعر، الذي تشتري به بغداد الكهرباء من إيران، حسبما نشرته “بلومبرغ” الأحد.

ونقلت الوكالة عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء العراقية، مصعب سري، أن الصفقة، التي لم توافق عليها بغداد حتى الآن، تتضمن بناء محطة في المملكة خلال عام من توقيع الاتفاق تنتج 3000 ميغاواط لتزويد العراق فيها.

وأضاف المتحدث أن العراق بموجب هذه الصفقة سيشتري الكهرباء بسعر 21 دولارا لكل ميغاواط/ساعة، أي بربع ما يدفعه العراق مقابل إمدادات الكهرباء من إيران.

واندلعت الاحتجاجات في العراق منذ شهر، مدفوعة بغضب من تردي مستوى تقديم الخدمات للمواطنين، ومنها المياه والطاقة الكهربائية، لاسيما بعدما أوقفت إيران، بسبب تراكم ديونها على بغداد، توريد الكهرباء إلى هذا البلد، الذي مزقته الحرب.

وساهم قطع الخط الإيراني، في زيادة ساعات قطع التيار الكهربائي عن محافظات في جنوب العراق.

ويستورد العراق الكهرباء من إيران، لتغطية جزء من نقص الطاقة في البلاد منذ سنوات طويلة، حيث تعرضت البنى التحتية للطاقة إلى التدمير والإهمال، جراء عقود من الحروب والحصار.

والجدير بالذكر أن هذا الدخول المفاجئ للسعودية على خط تصدير الطاقة للعراق يأتي في الوقت الذي كان العراق يحتاج إلى مصادر للطاقة وتعزيز بناها التحتية لتأمين الكهرباء منذ مدة طويلة وكان الجميع يتغافل عن هذا الأمر، ولكن يبدو أن السياسة الخارجية لحكام السعودية تبتني على تحدي ايران في أي شيء مهما كان فقط لمجرد التنافس ومحاولة اسقاطها وتسقيطها سياسياً واقليمياً؛ وربما أن السعودية تريد أن تثقل كاهل العراق بديون جديدة لعلمها بأن هناك بعض ضعاف النفوس سوف يستفيدون من هذه الفرصة لملأ جيوبهم من جديد، وهي بذلك يمكنها أن تفرض على العراق شروطاً في المستقبل تتحكم من خلالها بسياساته الداخلية والخارجية..!!