الوعي نيوز :

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي , اليوم الاثنين , بان لا امكانية للتفاوض والحوار مع الادارة الاميركية الحالية نظرا لسياساتها التي تنتهجها وقد اثبتت بانها غير جديرة بالثقة ولا تعتبر طرفا مطمئنا لاي عمل.

  جاء ذلك في تصريح ادلى به قاسمي خلال مؤتمره الصحفي الذي عقده صباح اليوم الاثنين.

وفي الرد على سؤال حول زيارة وزير الخارجية العماني الى واشنطن للوساطة بين ايران واميركا قال، انني لا علم لدي حول مضمون المحادثات واهداف زيارته الى اميركا.

واضاف قاسمي، ان علاقاتنا مع سلطنة عمان مستمرة وجيدة ونحن على اتصال دائم مع بعضنا بعضا.

وحول رغبة الجانب الاميركي للتفاوض مع ايران قال، من الممكن ان يطرح البعض في اميركا آمالا ولكن في ضوء الاوضاع القائمة واستمرار سياسات اميركا العدائية فان الظروف غير متوفرة لمثل هذا الامر.

وتابع المتحدث باسم الخارجية، انه ومع وجود الادارة الحالية في اميركا وسياساتها هذه فلا تتوفر بالتاكيد امكانية التفاوض والحوار وقد اثبتت اميركا وتثبت بانها غير جديرة بالثقة ولا تعد طرفا مطمئنا لاي عمل.

وفيما يتعلق بحزمة المقترحات المقدمة من قبل مجموعة “4+1” الى ايران قال، هنالك اتصالات دائمة بيننا وبين الاوروبيين وتفاؤلات قائمة، وعلى العموم هنالك مؤشرات ايجابية، وقد تم اتخاذ خطوات الى الامام وستجري متابعة التفاصيل المتبقية في المحادثات بين وفود الخبراء.

واعرب قاسمي عن امله بتوفر الظروف المناسبة لتتوفر الامكانية في مرحلة جديدة من التعاون والعلاقات اتخاذ خطوات اوسع لترسيخ العلاقات مع اوروبا.

وحول ما يطرحه بعض المسؤولين الاميركيين بشان مزاعم تغيير النظام في الجمهورية الاسلامية الايرانية، اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية هذا  الكلام بانه كلام عبثي وآمال ساذجة لن تتحقق.

وبشان مدى احتمال اندلاع الحرب بين ايران واميركا قال قاسمي بانه لا يتصور مثل هذا الامر.