معتقلوا الرأي السعوديين

الوعي نيوز ـ سياسة:

حث مكتب الأمم المتحدة لحقوق الانسان، السعودية على إطلاق سراح غير مشروط لكل النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان المحتجزين في المملكة بسبب عملهم الحقوقي السلمي.

وأكدت المتحدثة باسم المفوض السامي لحقوق الإنسان “رافينا شيامداساني” أمس الثلاثاء: “نحن قلقون من استمرار الاعتقالات التي تبدو تعسفية للمدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء، بما في ذلك النساء، فمنذ 15 مارس/آذار الماضي، احتجزت السلطات 15 شخصا لانتقادهم الحكومة“.

وتابعت “رغم إطلاق سراح 8 منهم بشروط لحين مراجعة الإجراءات، ففي بعض القضايا كانت أماكن احتجازهم غير معروفة، وكان هناك نقصا في الشفافية فيما يخص الإجراءات في القضية، في الوقت الذي أعدت السلطات فيه بيانا باتهامات خطيرة من شأنها أن تقضي بسجنهم لفترات قد تزيد عن 20 عاما“.

وأضافت “نحث حكومة السعودية على إطلاق سراح غير مشروط لكل المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء المحتجزين بسبب عملهم الحقوقي السلمي، بما في ذلك هؤلاء الذين قادوا حملات مستمرة لعقود لرفع حظر القيادة عن النساء”، مؤكدا أن “أي تحقيق يجب أن يتم بشفافية، وباحترام لعملية التقاضي”.

واعتقلت السلطات السعودية مساء الاثنين، أستاذ الفقه المقارن في المعهد العالي عبد العزيز الفوزان، بعد أيام من انتقاده سياسات المملكة القمعيَّة في التعامل مع العلماء والدعاة، من خلال تغريدة في حسابه على “تويتر”.

وأفاد حساب “معتقلي الرأي” السعودي، أنه باعتقال السلطات السعودية للفوزان يرتفع عدد المعتقلين من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود لأكثر من 15 أستاذاً جامعياً.