الوعي نيوز:

أكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني علي الفيلي، اليوم الأحد ( 5 آب/ أغسطس 2018 )، أنه “لا يوجد” أي أتفاق بين حزبه والاتحاد الوطني الكردستاني على مرشح رئاسة الجمهورية، مشيرا الى أن الباب “مفتوح” أمام جميع القوى الكردستانية للانضمام الى مناقشات اختيار من يشغل المنصب.

وقال الفيلي في تصريح صحفي، إن “منصب رئيس الجمهورية هو من حصة المكون الكردي وهذا شيء لا خلاف حوله، لكن يجب على الأحزاب الكردية بما فيها الحزبان الكرديان الفائزان بأكثر المقاعد الاتفاق على شخص معين”، موضحا أنه “كان هناك اتفاق سابق بين الأحزاب الكردية على شخصية جلال طالباني، ومن بعده فؤاد معصوم، لكن اليوم وحتى اللحظة، لايوجد اتفاق على أي شخصية جديدة بين الطرفين”.

وأضاف الفيلي، “اننا في الديمقراطي الكردستاني ليس لدينا فيتو على اي شخصية لتولي المنصب، لكنه وبما انه من حصة الشعب الكردي فيجب الاتفاق عليه، والباب مفتوح أمام احزاب المعارضة للانضمام الى المناقشات”، لافتا الى أن “تقسيم المناصب في اقليم كردستان او الحكومة الاتحادية يتم وفق الاستحقاق الانتخابي وليس كما يريد أي حزب”.

وكان المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني اعلن، أمس السبت، عن ترشيح محمد صابر اسماعيل زوج شقيقة عقيلة الرئيس الراحل جلال الطالباني لمنصب رئاسة الجمهورية، خلفا للرئيس الحالي فؤاد معصوم.

ومحمد صابر من مواليد 1947، حاصل على شهادة الدكتوراه في مجال الفيزياء النووية، وقد شغل سابقا عدة مناصب منها: مثل حكومة اقليم كردستان في فرنسا بين عامي 1993 و2001، وفي الولايات المتحدة بين عامي 2001 و2004، وسفيرا للعراق في الامم المتحدة بين عامي 2013 و2016.