تأزم العلاقات السعودية الكندية

الوعي نيوز ـ سياسة:

قالت وكالة الأنباء السعودية في بيان نشرته مساء الأحد إن السعودية قررت “تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة” مع كندا بعد أن حثت وزارة الخارجية الكندية الرياض على الإفراج عن نشطاء للحقوق المدنية.

وأضافت الوكالة أن السعودية أمهلت أيضا السفير الكندي 24 ساعة لمغادرة البلاد واستدعت سفيرها في كندا.

وقال البيان إن السعودية “تعلن تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين المملكة وكندا مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى”.

وأضاف البيان أن وزارة الخارجية السعودية “اطلعت على ما صدر عن وزيرة الخارجية الكندية والسفارة الكندية في المملكة بشأن ما أسمته نشطاء المجتمع المدني الذين تم إيقافهم في المملكة وأنها تحث السلطات في المملكة للإفراج عنهم فوراً”.

ونقل البيان عن الوزارة تأكيدها “أن هذا الموقف السلبي والمستغرب من كندا يُعد ادعاءً غير صحيح جملة وتفصيلاً ومجافيا للحقيقة”.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد قالت يوم الأربعاء إن السعودية احتجزت الناشطتين في مجال حقوق المرأة سمر بدوي ونسيمة السادة ضمن حملة حكومية على النشطاء ورجال الدين والصحفيين.

وفي رد فعلها علقت الحكومة الكندية على قرار السعودية باستدعاء سفيرها لدى كندا، وقالت المتحدثة باسم الحكومة ماري بير باسل: “إن الحكومة الكندية تحاول إجراء اتصالات مع السعودية”، مضيفة: “نشعر بالقلق الشديد، ونسعى للتواصل مع المملكة”، وفقاً لصحيفة “دا جلوبال آند ميل” الكندية.

وأضافت: “كندا ستقف دائما دفاعا عن حقوق الإنسان، بما فيها حقوق المرأة وحرية التعبير، في كل أنحاء العالم”.

وتابعت: “إن حكومتنا لن تتردد أبدا في نشر هذه القيم كما تعتبر أن الحوار حولها يحظى بأهمية حيوية بالنسبة للدبلوماسية الدولية”.

في الشأن ذاته، تعرضت العملة الكندية “الدولار الكندي” للهبوط أمام الدولار الأمريكي، وذلك عقب قرار السعودية تجميد العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع كندا، وذلك وفقا لما ذكرته وكالة “بلومبرغ” الأمريكية.