الوعي نيوز :

أكد العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني أن بلاده ستحاسب كل من سولت له نفسه المساس بأمن المملكة وسلامة مواطنيها، وسيقاتل الخوارج ويضربهم بلا رحمة بكل قوة وحزم.

وشدد العاهل الاردني خلال ترؤسه اليوم بالعاصمة عمان اجتماعا لمجلس السياسات الوطني لمتابعة حيثيات العمل الإرهابي الذي استهدف دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في مدينة الفحيص والمداهمة لموقع الخلية الإرهابية المتورطة في مدينة السلط، ونتج عنهما مقتل 4 من رجال الامن وثلاثة من الارهابيين على أن الأردن ستبقى عصية منيعة على الإرهاب والإرهابيين بتماسك الأردنيين ويقظة نشامى القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.

وأكد الملك عبد الله الثاني أن هذا العمل الإرهابي الجبان، وأي عمل يستهدف أمن الأردن لن يزيدنا إلا وحدة وقوة وإصرارا على القضاء على الإرهاب وعصاباته الإجرامية.

وقال العاهل الاردني “الأردنيون يصبحون أقوى عندما يواجهون مثل هذه الأحداث، ويزيد حماسهم لتنظيف بلدنا والإقليم وحماية ديننا من هؤلاء الخوارج”.

وتابع إن هذا العمل الإجرامي الجبان يذكرنا دائما بأن بلدنا مستهدف من الظلاميين الذين يريدون الشر بنا جميعا، مضيفا أن هدفنا دائما كسر شوكة الإرهاب ودحره ولن نحيد عن هذا الهدف رغم التضحيات، مؤكدا إنه يجب أن نقف جميعا ضد الفكر الظلامي، ولا مكان للتردد في محاربة آفة الإرهاب، لأن ذلك يمس حاضرنا ومستقبلنا.

وجدد الملك عبد الله الثاني التأكيد على أن جبهتنا الوطنية القوية، ووعي الشعب الاردني الذي يرفض هذا الفكر الظلامي الدخيل على “ديننا هي مصدر قوتنا وما يميز وطننا”، مؤكدا أن شجاعة الأردنيين وحرصهم على أمن وطنهم هي مصدر اعتزاز وفخر