الوعي نيوز :

هدّدت حركة “حماس” وفصائل فلسطينية صغيرة مسلحة تتبع لها، بمواجهة عسكرية مع الكيان الصهيوني ، في حال لم يتم رفع الحصار عن قطاع غزة قريبا، واستمرار تملّص الحكومة الإسرائيلية من محاولات التوصل إلى اتفاق تهدئة، يتضمن فتح المعابر وبناء مطار وميناء بهدف كسر الحصار.

ونقلت صحيفة العرب اليوم في تقرير اليوم عن قائد حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار قوله  إنه ” رغم التوقعات بأن التهدئة ستنجز قريبا ويرفع الحصار فإن حركته أرسلت رسالة عبر عدد من الوسطاء لإسرائيل بأنها ستقلب مرجل الجمر في وجهها لمدة 6 أشهر كاملة، وستجعل صافرات الإنذار تدوي بشكل متواصل على طوال اليوم خلال تلك الفترة في تل أبيب ومحيطها “.
وأضاف السنوار أنه ” إذا دفعونا للحرب، فقوتنا عشرات أضعاف حرب 2014، وما قصفناه من الصواريخ في 51 يوما في تلك الحرب، سنقصفه في 5 دقائق ولمدة 6 أشهر متتالية، ومن سيتخذ قرار الحرب ضد غزة سيصبح اسمه لعنة عند الصهاينة “.
وشدّد السنوار على أن “حماس” لن تسمح باستمرار الحصار، وبقاء أوضاع الناس صعبة، قائلا ” سنقلب الدنيا على الجميع، وسنهدم سلطات وتنظيمات وكيانات، إذا تعلق الأمر بقوت الناس”، مؤكدا ” اتخذنا القرار مع فصائل المقاومة، حرية غزة مقابل الهدوء، ولدينا من القوة المتواضعة التي تربك حسابات الاحتلال، وتطيح بمستقبل قياداته “.
وتابع أن ” الحصار سيكسر، بعز عزيز أو ذل ذليل، ولا يمكن أن يستمر الحصار، وقرارنا وطني بذلك، ولو بالقوة، وسنفرض ذلك على الجميع، ولن نقبل تجويع البشر بهذا الشكل، وحينها سيدفع الجميع الثمن؛ رفعت الأقلام وجفت الصحف”، وواصل قائلا: “لا قيمة للسلاح الذي نراكمه إن لم نجلب للناس الكرامة ولقمة العيش الكريمة “.