الوعي نيوز :

أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، في سياق تعليقه على تغريدة الرئيس الأميركي حول العملية في إدلب، أن التحذيرات من التداعيات دون حسبان تهديد الإرهابيين هو نهج ناقص وغير شامل.

وقال بيسكوف، للصحفيين، اليوم الثلاثاء( 4 /أيلول/2018) : “يجب حل هذه المشكلة. ونحن نعلم أن القوات المسلحة السورية تجهز لحل هذه المشكلة. لكن اصدار التحذيرات فقط دون الالتفات إلى الإمكانات السلبية الخطيرة جدا للوضع في سوريا برمتها، هذا ربما يكون نهجًا ناقصا وغير شامل”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال إن الهجوم المحتمل للجيش السوري في محافظة إدلب، سيكون “خطأ إنسانيا جسيما ودعا إلى عدم السماح بذلك. وكتب ترامب، في تغريدة عبر حسابه على “تويتر”: “ينبغي على الرئيس السوري بشار الأسد ألا يهاجم محافظة إدلب بشكل متهور، وأن الروس والإيرانيون سيرتكبون خطأ إنسانيا جسيما بالمشاركة في هذه المأساة الإنسانية المحتملة”. وأضاف: “قد يقتل مئات الآلاف في حال الهجوم على إدلب، فلا تتركوا ذلك يحدث”.

وكانت مصادر ميدانية سورية قالت في وقت سابق، عن احتمالية إرسال الجيش السوري تعزيزات ضخمة إلى تخوم محافظة إدلب بانتظار ساعة الصفر لبدء حملة عسكرية واسعة النطاق لاستعادة المحافظة من مسلحي جبهة النصرة.