الوعي نيوز:

اكد مراقبون سياسيون, اليوم السبت, انه” لم تبقى سوى ايام على انتهاء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس الجمهورية, والتفاهمات السياسية ماتزال رمالا متحركة.

 وكان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي قد حدد في وقت سابق خمسة عشر يوما, لانتخاب الكتل السياسية مرشحا عنها لمنصب الرئاسة”.

الكتل السياسية من جهتها لم تحسم امرها لغاية الان, ومحللون يؤكدون ان الكرة في ملعب الكتل الكردية كون العرف السايسي العراقي الذي ساد هو ان يكون رئيس الجمهورية من حصة الكرد”.

واكد مراقبون, انه” إذا فشل الحزبان الرديان في اختيار أحد المرشحين فيجب طرح مرشح توافقي مستقل ويكون مقبول من جميع الاطراف السياسية”.

واشار المراقبون, انه” اختيار رئيس الوزراء متوقف على انتخاب رئيس الجمهورية لذا سيبقى هذا الملف معطلا في حال لم يتم حسم منصب الأخير”.