الوعي نيوز

عاجل:

تصريحات خاصة لبنت “بندر بن سلطان” حول مشاركة النساء في الرياضة

+
_

الوعي نيوز :

قالت وكيل الهيئة العامة للرياضة للشؤون النسائية الأميرة «ريمة بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز»، إن «وظيفتها هي أن تضمن سقوط جميع قطع الدومينو.. لكن قبل ذلك وضعها بشكل سليم».

ونقلت مجلة «فاست كومباني» الأمريكية عن الأميرة «ريمة» أنَّها ترعى جهود مشاركة النساء في الرياضة والتمارين، وهي مبادرة صحية، وجزء من مهمة تنويع الاقتصاد بعيدا عن النفط.

وزادت أن «تطوير نوع واحد من الرياضة يمكن أن يكون له تأثير كبير»، وفقا لصحيفة «عكاظ».

وذكرت أنه لا يوجد في الرياض سوى متجر وحيد لبيع دراجات الرياضيين، مضيفة «دوري أن أنظر إلى رياضة الدراجات، أو أي رياضة أخرى، وأقول: كيف يمكننا التوسع في ذلك؟ وسنعمل مع الجهات الحكومية وشباب رجال الأعمال».

وأضافت «المسألة ليست مجرد دكان لبيع الدراجات، لأنك بحاجة للفرد الذي يصلح الدراجات، وستجتذب بذلك المتجر الذي يبيع ملابس رياضة الدراجات.. وربما مجلة عن الدراجات باللغة العربية».

وأوضحت الأميرة «ريمة» أنها حين تشارك في اجتماعات، فإن الرجال يؤثرون الصمت، وهم يدركون طبيعة منصبها.

وقالت: «إنه أمر غير صحي.. ويجب أن أعيد القول: إذا كنّا زملاء فمعناه أننا متساوون.. وإذا كنا متساوين فمعنى ذلك أن لنا كلمة في الأمر.. إننا نعمل تجاه تحقيق الهدف نفسه».

وفي شهر أغسطس/آب الماضي، وافق مجلس الوزراء السعودي في جلسته التي رأسها الأمير «محمد بن نايف» نائب خادم الحرمين الشريفين على تعيين الأميرة «ريما بنت بندر بن سلطان» على وظيفة وكيل الرئيس للقسم النسائي بالمرتبة الخامسة عشرة بالهيئة العامة للرياضة.

يذكر أن الرياضة الوحيدة التي يستطيع النساء ممارستها في الوقت الحالي هي رياضة المشي فقط وفي أماكن غير مخصصة في الأساس، في حين تتحايل بعض الجهات لإنشاء أندية رياضية نسائية بطرق غير رسمية مثل مشاغل النساء وأماكن العلاج الطبيعي في المستشفيات الخاصة وبعض الفنادق، وهي قد تكون خطرة في كثير من الأحيان لعدة أسباب.

وكان مجلس الشورى السعودي قد طالب، في توصية في وقت سابق، وزارة التعليم، بدراسة إضافة برامج اللياقة البدنية والصحية لمدارس البنات، بما يتفق مع الضوابط الشرعية، وطبيعتهن، والتنسيق لوضع برامج التأهيل المناسب للمعلمات، مستندا إلى فتوى المفتي الراحل الشيخ «عبدالعزيز بن باز»، وذهب من أيدوا التوصية إلى تزايد أمراض السمنة في المجتمع السعودي، خصوصا وسط النساء، الأمر الذي يوجب الاهتمام ببرامج اللياقة البدنية والصحية.

وعارض عدد من الأعضاء التوصية، بحجة أن مدارس البنات غير مؤهلة حاليا لهذا الأمر من حيث المباني والساحات المخصصة للرياضة، كما شكك بعضهم في تأثير الرياضة على من يعانون من السمنة.



0

No comments yet.

RSS feed for comments on this post.

Sorry, the comment form is closed at this time.



استطلاع

لماذا تخشی السعودية من الديمقراطية؟

  • قلقها من زوال حكمها (86%, 18 Votes)
  • الديمقراطية في الدول أثبتت فشلها (14%, 3 Votes)
  • المجتمع السعودي لا يفهم هذه التجربة (0%, 0 Votes)

Total Voters: 21

جاري التحميل ... جاري التحميل ...