الوعي نيوز:

في صفاقة متناهية وجرأة على الحقوق وعدم مبالاة بالرأي العام ولا خجل مما يدل على أن هناك ضوء أخضر من السلطة بفتح يد ازلامها في الامن على تصفية المتظاهرين وشباب الثورة البحرينية من دون الخوف من المحاسبة فقد اعترف ملازم في الأمن الوطني وهو «يُهدّد المحافظة» «بتصفية الشهيد رضا الغسرة» وقد قال في تغريدة له على حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر..

    Thursday, February 16, 2017

وقد تلقّى نائب رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان يوسف المحافظة تهديدًا من «ملازم في جهاز الأمن الوطنيّ» البحرينيّ، باستهداف عائلته على خلفيّة فضحه انتهاكات نظام آل خليفة في البحرين، وذلك على موقع تبادل ومشاركة الصور «انستقرام».

 وأقرّ الملازم «يوسف المنّاعي» بأنّ «الحَسبة ضايعة» في البلد -على حدّ تعبيره- أي أنّ ممارسات الأجهزة الأمنيّة لا تخضع للمساءلة القانونيّة والمحاسبة في هذه المرحلة، خصوصًا بعد صدور مرسوم من حاكم البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، يمنح صلاحيّات الضبط القضائيّ لعناصر جهاز الأمن الوطنيّ في يناير/ كانون الثاني 2017، والذي أوصت اللجنة البحرينيّة المستقلّة لتقصّي الحقائق – «لجنة بسيوني» – بتجريده من هذه الصلاحيات لتورّطه في العديد من انتهاكات حقوق الإنسان ضدّ المعارضين، كما واجه هذا القرار العديد من الانتقادات من المنظمات الحقوقيّة الدوليّة، بما فيها «منظمة هيومن رايتس ووتش».

 وفي ردٍّ على أحد الحسابات في نفس الموقع، اعترف المنّاعي بتصفية الشهيد رضا الغسرة بنفسه قائلًا: خلِّي التاريخ يسجّل، رضا يوم طلّعناه من «الطرّاد – الزورق» – كان مصاب بعد يتنفّس، وأنا دعست «الفرد – المسدّس» – في بطنه، إلين ما مات، خذينا بالثار – على حدّ تعبيره.

 moh77