الوعي نيوز :

زعم الكاتب و الإعلامي العراقي، داود البصري، بأن مجلس التعاون الخليجي وصل لمرحلة “سن اليأس”، مشيرا إلى أنه لم يعد أمام المجلس من خيارات سوى إعلان اتحاد خليجي بدون سلطنة عمان أو العودة للمربع صفر، على حد قوله.

وقال “البصري” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” مجلس التعاون الخليجي وصل لسن اليأس وتوقف التبييض و الإخصاب بالكامل! إما إعلان وحدة خليجية كاملة بدون عمان! وإما العودة للمربع الأول؟ أي خيار”.

وتزايدت الدعوات خلال الفترة الأخيرة من قبل العديد من الكتاب والمثقفين العرب لإقامة اتحاد خليجي بدون سلطنة عمان، نظرا لما تعيشه المنطقة العربية من صراعات في بعض دولها مثل سوريا والعراق وليبيا واليمن، مؤكدين بأن الاتحاد سيكون قادر على مواجهة الاخطار المحدقة بدوله أكثر من بقائه مجلسا يترك لكل دولة فيه مواجهة تحدياتها منفردة.

وكان وزير الشؤون الخارجية في سلطنة عُمان يوسف بن علوي بن عبد الله، قد اعلن في السابع من كانون الأول/ديسمبر 2013 أن بلاده تعارض مشروع إقامة اتحاد بين دول مجلس التعاون الخليجي كان من المفترض أن  يناقش في قمة هذه البلدان بالكويت من العام نفسه، وهدد بانسحاب بلاده من مجلس التعاون إذا تم هذا الاتحاد.

وقال يوسف بن علوي في منتدى للأمن الإقليمي في المنامة “نحن ضد الاتحاد”، وأوضح ردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية “لن نمنع الاتحاد، لكن إذا حصل فلن نكون جزءا منه.. موقفنا إيجابي وليس سلبيا، فنحن ضد الاتحاد لكننا لن نمنعه”.

وأضاف الوزير العماني أنه إذا قررت الدول الخمس الأخرى الأعضاء في المجلس (السعودية والكويت وقطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة) إقامة هذا الاتحاد “فسننسحب ببساطة من مجلس التعاون الخليجي”.

وكان يوسف بن علوي يتحدث في إطار حوار المنامة -وهو منتدى للأمن الإقليمي يحضره مسؤولون عرب وأجانب- ويرد على خطاب لوزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية نزار مدني الذي دعا دول الخليج إلى أن تكون “يدا واحدة في مواجهة المخاطر في المنطقة”.

وتحتفظ سلطنة عمان -التي اتبعت دائما سياسة مستقلة عن شركائها في المجلس- بعلاقات خاصة مع إيران. وقد استضافت سرا مفاوضات أميركية إيرانية أفضت إلى التوصل إلى اتفاق مرحلي بين الجانبين حول البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.