خاص الوعي نيوز:

اعلنت غرفة العمليات المشتركة في الموصل عن قيام تنظيم داعش الارهابي بهجوم بالاسلحة الكيمياوية وذلك في يوم السبت على منطقة غرب الموصل في خطوة يائسة منه لايقاف تقدم القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي.

وقد أعلنت وكالة رويترز للأنباء عن سقوط مجموعة من المقاتلين في القوات العراقية نتيجة لهذا الهجوم الكيمياوي الذي قامت به عناصر تنظيم داعش الارهابي ضد القوات العراقية.

ومن خلال التحليلات المخبرية والعيّنات التي تم أخذها من موقع الهجوم ثبت بالدليل بأن المواد الكيمياوية (السارين) المستعملة  في الموصل هي نفس المواد التي انتشرت في موقع الهجوم الذي وقع في منطقة خان شيخون وراح ضحيته العديد من المواطنين العزل والآمنين مما يثبت بأن المصدر هو نفس المصدر وأن الهجوم الذي وقع في خان شيخون يقف خلفه المجموعات الارهابية المدعومة دولياً واقليمياً وليست قوات النظام السوري.

ويأتي هذا الهجوم في اطار اليأس والانكسار الذي يحصل في صفوف قوات داعش والهزائم التي يمنى بها وعدم تحقق الاهداف التي تم التخطيط لها في غرف العمليات المشتركة مع المخابرات الدولية والاقليمية للدول الداعمة للأرهاب من دول الخليج وتركيا واسرائيل وعلى رأسهم أمريكا راعية الارهاب العالمي.

الامر المخزي والذي يدعوا إلى الاسف هو السكوت الدولي المطبق حول ما يجري من قبل الارهابيين ضد المدنيين والقوات التي تحارب الارهاب وعدم تصريح أي جهة اوربية أو غربية مسؤولة أو تنديديها بما جرى ويجري على ايدي الارهابيين ضد القوات الامنية والمواطنين الآمنين في سوريا والعراق وهذا ما يثبت تورطهم وضلوعهم ومشاركتهم في هذه العمليات وامدادهم للارهابيين بالمواد الكيمياوية للاستفادة منها في حرب الاستنزاف ضد القوات الامنية والقوات المسلحة.

 

علي اللبّان