الوعي نيوز:

اضطرت الشرطة الإيرانية، إلى اقتياد شاب، اشتهر بشبهه الكبير من نجم برشلونة ومنتخب الأرجنتين ليونيل ميسي، إلى مركز تابع لها أمس الإثنين، بسبب إخلاله بالنظام العام في مدينة همدان.

ولفت الشاب الإيراني رضا برستش انتباه الصحافة العالمية في الآونة الأخيرة، نظراً لشبهه الهائل بميسي، بعد أن نشر مجموعة من الصور له بقميص “البرغوث” مع منتخب الأرجنتين ونادي برشلونة الإسباني.

وتجمع العشرات من الإيرانيين حول الشاب ذو الـ25 عاماً، لالتقاط صور السيلفي معه، ما أدى الى توقف السير وحصول ازدحام دفع الشرطة المحلية الى اصطحاب “شبيه ميسي” إلى أحد مراكزها.

وبعد الشهرة العالمة التي حصل عليها برستش، أصبح شبهه بأفضل لاعب في العالم 5 مرات لعنة تطارده في شوارع إيران، الأمر الذي قد يدفعه للتوقف عن ارتداء قمصان ميسي، وتقليده أسلوبه في قص لحيته.

هذا ونقلت خبر الاعتقال أكبر وكالات الانباء والصحف العالمية، الاندبندنت قالت بأن “برستش” أخبرها بأنه رغم اصطحابه لمركز للشرطة إلا أنه كان سعيدا بحب الناس وتعاملهم معه.

وكالة فرانس برس نقلت عن  “برستش” قوله: انا سعيد لان الناس يرونني كـ”ميسي الايراني”ن بعضهم يطلب مني تقليد حركاته، وعندما اقلد بعضها ينصدمون.

كما عرضت كل من دیلی میل، ESPN، غول، فاکس اسبورت ووكالات شرق اسيا صورا لميسي الايراني وغطت أخباره.