الوعي نيوز:

يبدو أن قطر تحاول أن تظهر نفسها بأنها ما زال بامكانها أن تصنع القرارات المهمة وأن تعين للآخرين مصيرهم وتكليفهم في سياسات بلدانهم، ومن خلال لقاءات مسؤوليها مع الساسة الامريكان وتحسين علاقاتها مع مختلف بلدان العالم تحاول قطر أن تفرض نفسها كلاعب أساسي في المنطقة ومن الذين يمكنهم أن يفرضوا آرائهم ونظرياتهم لتغيير سياسات البلدان الاخرى.

فقد وصفت دولة قطر وعلى لسان وزير خارجيتها اتفاق أستانة بشأن خفض التصعيد في سوريا بأنه “خطوة إيجابية”، مشددة على أنه ليس بديلاً عن الانتقال السياسي ورحيل بشار الأسد.

وقال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، عقب لقائه بنظيره الأمريكي، ريكس تيلرسون، في واشنطن، الثلاثاء، إن اتفاق أستانة “خطوة إيجابية، لكنه ليس بديلاً عن الانتقال السياسي في سوريا، الذي يرحل بموجبه بشار الأسد”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، استقبل نظيره القطري، الاثنين، في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وتابع: “هناك الكثير من التعاون بين قطر والولايات المتحدة، خاصة في الأزمة السورية. المشاورات مع وزير الخارجية الأمريكي ومستشار الأمن القومي تناولت القضية السورية والمقترحات المطروحة للمضي قدماً في حلها”.

وشدد آل ثاني على أن مكافحة الإرهاب أحد الملفات الرئيسية التي تمّت مناقشتها مع الولايات المتحدة، لافتاً إلى أن “هناك تعاوناً وثيقاً بين البلدين في مكافحة تمويل الإرهاب الذي أصبح ظاهرة تنمو في المنطقة”.

وكانت الدول الراعية لمفاوضات “أستانة 4” (تركيا وروسيا وإيران) توصلت في الرابع من مايو/أيار الجاري، إلى اتفاق “خفض التصعيد” القاضي بإقامة أربع مناطق آمنة بسوريا لمدة ستة أشهر قابلة للتمديد.