الوعي نيوز

عاجل:

العوامية: معركة بقاء الاصلاء والاصيلات بوجه الدخلاء اللصقاء والتبعيات

+
_

الوعي نيوز:

اهالي القطيف والاحساء والعوامية لهم جذور عريقة عميقة عتيقة في بلاد الحجاز ، فهم ابناء هذا البلد كابرا عن كابر ، وخلفا عن سلف الى ما شاء الله من الامتداد ، وقد اصابهم بلاء على يد وحوش نجد ، وانجاس الوهابية والزمرة السعودية المدعومة انذاك من الاستعمار البريطاني تماما كما العرب على حدود فلسطين بالشرذمة الصهيونية المدعومة انذاك ايضا من الاستعمار البريطاني.

ومنذ ابتليت تلك البلاد الطيبة اعني العوامية والاحساء والقطيف بالزمرة الوهابية والسعودية لاقت من الاحن والمحن والعذاب والقتل والنفي والتهجير والجراحات ما لا يعلمه الا الله المتعال، ومع ذلك فان اهالي تلك المنطقة رفضوا الاستقلال عن المملكة حين تلقيهم عرض التقسيم ، واصروا على البقاء تحت ظل المملكة حفاظا على المبادئ الوطنية والقومية وعملا بنصوص الوحدة الاسلامية

ومن المعلوم ان انفصال هذه المنطقة عن المملكة بلحاظ الغنى النفطي والطبيعي فيها كان سيجعل منها اغنى منطقة واكثرها ازدهارا لا سيما وانها خالية من تخلف الفكر  الوهابي، ومعافاة من مرض سرقات المال العام لخلوها من الامراء المرضى ، وهي ايضا متحررة من التبعية لامريكا وغيرها.  يعني بالاجمال كانت ستكون في رقيها وتحضرها بعكس ما عليه المملكة الان من تخلف وتقهقر وتبعية !!

وقد تسال لماذا رفض اهالي تلك المنطقة كل  تلك العروض المغرية ورضوا  بالبقاء تحت سلطة اجلاف هم  ال سعود ، ورضوا بكل هذا الظلم والقتل والتجويع والحصار والنفي والتغريب ؟ الجواب واضح: لانهم اصلاء واصحاب مبادئ وطنية وقومية واسلامية ، وهم احرار يعشقون ارضهم وبلدهم ، ولا يتنازلون عن ذرة منه ولو على ارواحهم ، وهم لا بديل لهم عن هكذا وطن، وليسوا كالدخلاء. اللصقاء الذين لا هوية لهم الا التبعية والعمالة !!

اما لماذا برز من ال سعود كل هذا الغدر باهالي تلك المناطق من الحجاز ؟؟

الجواب واضح : انهم دخلاء على الارض لصقاء بالاصلاء ، وليس الاصيل كما اللصيق كما في تعبير الامام علي عليه السلام لمعاوية في رسالة جوابية ارسلها له

ولانهم دخلاء الى بلد ليس بلدهم، ولصقاء بعروبة ليست بعروبتهم ، فهم خلو من كل المبادئ والقيم، ولا حرج عندهم في القتل واستباحة الدماء والاعراض، ولا اسف لديهم في تعذيب اهل تلك الديار في العوامية والقطيف والاحساء بالحديد والنار داخل السجون هذا ناهيك عن الحصار والتجويع والقمع والترويع، فلا عهود ولا مواثيق، ولا مراعاة للرقابة العالمية لان الاعلام الاعرابي لهم ، والاعلام الامريكي والغربي معهم، اللهم سوى فلتات انسانية من جمعيات حقوقية مكموهة الافواه ومكتومة الاصوات هي مشكورة على كل حال

انهم لا يرتدعون عن ظلم ابناء الارض التي يدعون فيها انها وطن للجميع، ولكل سكانها حق المواطنة، فهم يمعنون في ظلمهم من دون شفاعة المواطنة ولا اسلامهم ولا عروبتهم ولا انسانيتهم !!

لقد ضاق سعود ذرعا بوجود مواطنين في العوامية والاحساء والقطيف لمجرد انهم على غير مذهبهم ، فهم لا يطيقون اي نوع من التعددية واي نوع من الاختلاف !!  ولكن ماذا لو  كان الصهاينة من اهل تلك الديار ؟؟!!! او كانت جماعة من الامريكيين قاطنة هناك ؟؟!! ماذا كان سيفعل ال سعود حينها؟؟ بالتاكيد كانوا سيعملون على تطبيق ارقى معايير الوداعة والرقة واالمسالمة ، وسيجعلون المواطنة و عند هؤلاء درجة اولى، فيما سيصبح غيرهم في درجة ثانية.

ان الامريكي وهو بعيد اولى عند السعودي من نفس المواطن السعودي، ولهذا يسرق ال سعود اموال الحجازيين من اجل ترفيه اكثر للمواطنين الامريكين فكيف اذا قطن الامريكي في الحجاز ؟؟؟!!

اما العوامي واالاحسائي والقطيفي فنصيبه من ال سعود الحقد والظلم والقتل والحديد والنار والسجن فقط وفقط لانه على مذهب ال محمد الاطهار فما دام اهل العوامية والاحساء والقطيف على هذا المذهب فهم طعمة السيف والحديد والنار ، ولا تشفع لهم المواطنة ، وتاريخهم المليء بالمواقف المشرفة ، وكونهم في جوع بالرغم من كون الثروات في ارضهم !!

واللافت ان الوهابية دائبة منذ زمن بعيد على محاولة جعل ابناء تلك البلاد من اتباع الوهابية ومن معتنقيها ، كما عملوا على حمل الاهالي لترك كل اصالاتهم الولائية والقومية، والعروبية وغيرها، وذلك بشتى الوسائل والاساليب وبضخ مالي واعلامي وثقافي ودعوي عظيم وكبير !! بل انهم يعملون على ذلك في ضمن المنهج التعليمي !! ولكن ماذا نفعل لهم اذا كانت وهابيتهم غير مقبولة عقلا ووجدانا ولا تستطيع مقارعة نهج محمد وال محمد عليهم الصلاة والسلام ، ولا مقارعة الاصالات الى درجة ان الطفل العوامي او الاحسائي او القطيفي يدخل في كل المنظومة الوهابية الفكرية والاعلامية والتعليمية بتعمد من السلطات الا انه يخرج منها سالما من افاتها وعيوبها ولا يحيد عن مذهب اهل البيت عليهم السلام قيد انملة !!! كما انه لا يحيد عن اصالاته طرفة عين ، بل يخرج الطفل في يوم القدس يهتف لفلسطين

وعندما عجز ال سعود عن حمل اهالي العوامية والاحساء والقطيف عن ترك اصالاتهم (الاصالة الولائية ، والاصالة الوطنية ، والاصالة القومية العروبية ، واصالة العداء لامريكا و”اسرائيل”، واصالة عدم التبعية وو ..). ماذا صنعوا كدخلاء ولصقاء ؟؟ لقد سلكوا مجددا طريق الحديد والنار لان هذا السلوك هو طبيعة الاشرار ، وال سعود اشرار كابرا عن كابر وخلفا عن سلف الى اسافل اسافل شجرتهم الملعونة

ان ما تشهده تلك المناطق لاسيما العوامية ومسقط راس الشهيد المجاهد العلامة الشيخ  نمر باقر النمر عبارة عن حرب حقيقية ضد الاصالات الولائية والوطنية والقومية والعدائية لامريكا و”اسرائيل” والانتصار لفلسطين.

حرب بين الدخلاء اللصقاء واتباع التبعية العمياء لامريكا وبين الاصلاء الاحرار الذين يحافظون على اصالاتهم الولائية والوطنية والقومية والعدائية لاعداء فلسطين ، وكل ما يريده ال سعود من هؤلاء الاصلاء تخليهم عن اصالاتهم وبالتالي الانتقال للوهابية ومنها الى التبعية العمياء المطلقة لامريكا كما هم عليه ال سعود تماما ، ولكنهم ولله الحمد فشلوا، وستنتصر في نهاية النهايات الاصالات وسيخرج الدخلاء بمجرد ذهاب ريحهم على يد من ادخرهم الله المتعال لدينه !!



0

No comments yet.

RSS feed for comments on this post.

Sorry, the comment form is closed at this time.



استطلاع

لماذا تخشی السعودية من الديمقراطية؟

  • قلقها من زوال حكمها (86%, 18 Votes)
  • الديمقراطية في الدول أثبتت فشلها (14%, 3 Votes)
  • المجتمع السعودي لا يفهم هذه التجربة (0%, 0 Votes)

Total Voters: 21

جاري التحميل ... جاري التحميل ...