الوعي نيوز:

قالت صحيفة التلغراف البريطانية إن دولة قطر تسعى لتكون وول ستريت الشرق الأوسط عبر تقديم تسهيلات كبيرة للمستثمرين، وذلك في إطار جولة يجريها مركز قطر للمال والأعمال في بريطانيا.

مركز قطر للمال والأعمال وهو مؤسسة حكومية قطرية تم إنشاؤها عام 2005، يختتم الثلاثاء المقبل جولته في بريطانيا بمدينة إدنبره، حيث سيسعى المركز إلى جذب البنوك وشركات الخدمات المالية البريطانية.

وفد مركز قطر للمال والأعمال قام في لندن ومانشستر بالحديث إلى الجمهور البريطاني وشرح لهم طبيعة النظام الضريبي في البلاد والبيئة القانونية والتنظيمية الشفافة، كما قام بجولة على الشركات الأسكتلندية.

يقول صادق سعيد رئيس قطاع تطوير الأعمال في مركز قطر للمال والأعمال: إن “المملكة المتحدة تمثل أهمية كبيرة بالنسبة لقطر ومن ثم فإن هناك جهوداً لجذب الاستثمارات البريطانية، التي تأتي أيضاً في إطار جهود قطرية لتنويع الاقتصاد، خاصة في ظل تراجع أسعار النفط والغاز، حيث سيكون هناك مركز مالي عالمي في مدينة مشيرب بقلب الدوحة لجذب الاستثمارات الأجنبية”.

ليست قطر هي الدولة الخليجية الوحيدة التي تسعى لتكون مركزاً مالياً عالمياً، فلقد شهدت السنوات الأخيرة تنافساً بين العديد من الدول الخليجية في هذا الإطار.

يقول جورجيو كافييرو مؤسس شركة الخليج للأبحاث، إن دبي لم تعد هي الأولى في دول الخليج.

المستثمرون القطريون يملكون ثلاثة أضعاف العقارات التي تملكها الملكة إليزابيث في بريطانيا، ومن ضمن ذلك بناء برج شارد وأيضاً متاجر هارودز، كما أبدت قطر اهتماماً كبيراً بالاستثمار في بريطانيا، خاصة في أعقاب خروجها من الاتحاد الأوروبي.

الشيخ عبد الله بن محمد بن مسعود آل ثاني، الرئيس التنفيذي لهيئة الاستثمار القطرية، قال إنه حتى بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فإن هناك فرصة حقيقية للاستثمار.

وكان مركز قطر للمال والأعمال قد أعلن نهاية العام الماضي اكتمال الإجراءات كافة للانتقال إلى مدينة مشيرب قلب الدوحة؛ لتكون بمثابة وول ستريت الشرق الأوسط، حيث يأمل المركز أن يتمكن من كسب المزيد من الاستثمارات المالية العالمية عبر سلسلة من التسهيلات المالية والقوانين الجاذبة.

ومن المقرر أن تكتمل بنهاية العام الجاري عملية الانتقال إلى المدينة المالية في مرحلتها الأولى على أن يتم استكمال المرحلة الثانية للانتقال خلال العامين المقبلين.