الوعي نيوز :

أكد علماء الشيعة والسنة في أفغانستان عقب هجوم داعش على مسجد الزهراء على وحدة المسلمين.

عقب الهجوم الإرهابي على مسجد للشيعة باسم مسجد الزهراء في كابول والذي حصل ليلة الخميس الماضي وتبنته داعش أعلن علماء الشيعة والسنة في أفغانستان خلال مؤتمر صحفي مشترك في خطاب موجه للإرهابيين والمنفذين المتخفين ” لقد بذلتم جهودا” لن تثمر جهودكم التي تبذلوها من أجل خلق حرب مذهبية في أفغانستان ” قال علماء الشيعة والسنة في هذا المؤتمر الصحفي وهم يقفون جنبا” إلى جنب متعاضدين ” لايوجد اختلاف بين الشيعة والسنة في أفغانستان”
قال مولوي قيام الدين كشاف رئيس مجلس العلماء في أفغانستان في هذا المؤتمر :” إن أفغانستان فريدة من نوعها في موضوع وحدة المذاهب وأعداء أفغانستان هؤلاء لاينتمون لأي مذهب أو دين وحتى أنهم يريدون إيجاد الفرقة والخلاف بين السنة والشيعة ”
بقول مولوي لن يحقق الأعداء أهدافهم المشؤومة في أي مكان وهذه حقيقة وأنه على الرغم من أن الشعب الأفغاني المظلوم ومنذ حدود أربعين عام إلى الآن يواجه صراع مع مشكلات مختلفة أمنية ، اقتصادية ، سياسية وثقافية إلا أنه كان بعيدا” عن الخلافات المذهبية والطائفية وعاش أفراد الشعب الأفغاني دائما” كإخوة وبشكل سلمي وبجانب بعضهم البعض .