الوعي نيوز:

اصدر النائب عن كتلة بدر عن محافظة نينوى حنين القدو بيانا طالب فية بضرورة ملاحقة المجرمين الذين تسببوا بدمار مدينة الموصل , محملا الحكومة وابناء الموصل مسؤولية ما يجري في الموصل . ما يلي نص البيان :-

بسم الله الرحمن الرحيم
الكوارث التي اصابت العراق والفوضى العارمة الذي اكتنف البلد والانزلاق نحو الهاوية  كانت نتيجة حتمية لتسليم نينوى الى الدواعش. وعلى اثر معطيات ومحصلات هذه الكارثة نحن جميعا بحاجة الى وقفة تامل وتمعن ونحتاج  الى دراسة واستنباط النتائج للوصول الى الاسنتاجات لرسم السيايات  لوضع الحلول  . الوقفة والتامل والوقوف على حجم الكارثة سيجعلنا ندرك ونهضم الواقع   .
ذرف الدموع والشعور بالحزن والياس لن يخفف من حجم المعاناة التي اصاب كل العراقيين ولن يخفف من اهات الامهات الثكالى وقوافل الايتام او يعيد ارواح الشهداء الى الحياة ولن يعالج الثلمة التي نخرت في نفوس المهجرين وشتت العوائل .
مسؤولية هضم حجم الكارثة الذي اصاب نينوى والعراق لاتقع على كاهل الحكومة فقط وانما  يتحملها ايضا ابناء  نينوى  فسقوط مدينة الموصل ومحافظة نينوى كانت نتيحة لتمرير اجندات سياسية واجراء تغيير ديموغىافي وجغرافي في بدن مخافظة نينوى تمثلت  بالاعتصامات  والتصريحات الطائفية النارية لبعض المسؤولين وتحريض الاهالي على التمرد من اجل التلاعب بمشاعر الاهالي  , وما يجري الان من سقوط الالاف من الشهداء من ابناء القوات الامتية ومحو عوائل موصلية بالكامل ناهيك عن محو تاريخ مدينة الموصل بحاجة بحاجة الى وضع النقاط على الحروف  وتبني سياسة الحزم مع مسببي الكوارث .
المساومة على دماء الشهداء ودمار مدينة الموصل وعدم ملاحقة المجرمين  سيؤدي الى ضياعنا مرة اخرى والى كوارث جديدة.  فما جرى لهذه المحافظة وابناء الاقليات وسقوط القوافل من الشهداء  لابد ان يكون نقطة انطلاق لبناء للمستقبل , لان المستقبل سيرسمه سياسات الحكومة الحالية والمواقف الحازمة لها مع تعاون ابناء نينوى وكل ابناء الشعب العراقي للخروج من هذه الكبوة الكارثية.