الوعي نيوز :

تواجد الشيعة في نيجيريا هذه السنة وكما حالهم في السنوات الأخيرة في الشوارع في مظاهرات بمناسبة اليوم العالمي للقدس.

أقيمت هذه المسيرة في العديد من مدن شمال نيجيريا.
حيث أحيا الشعب مراسم يوم القدس حاملا علم فلسطين وصور للإمام الخميني ( رحمه الله ) ، القائد الأعلى للثورة الإسلامية والشيخ زكزاكي قائد الشيعة في نيجيريا.
ردد المشاركون في هذه المظاهرات شعارات ضد الكيان الصهيوني داعمين بذلك شعب فلسطين .
وأقيمت هذه المظاهرات في عاصمة نيجيريا ، أبوجا ، و٢١ مدينة نيجيرية أخرى من بينها كادونا ، كاتسينا ، إلوجا ، سوكوتو ، وبوتيسكوم . في مدينة زاريا كانت مظاهرات يوم القدس هذه السنة مليئة بالإثارة . شهد شيعة مدينة زاريا في ال١٥ كانون الأول من عام ٢٠١٥ قمعا” حادا” من قبل قوى الشرطة وجيش نيجيريا وقتل جراء هذه الأحداث ٣٤٨ شخص من أعضاء النهضة الإسلامية النيجيرية ودفنوا في مقابر جماعية .
وخلال هجوم الجيش في عام ٢٠١٥م أيضا” جرح وأسر الشيخ ابراهيم زكزاكي وهو إلى الآن وبشكل غير قانوني يرزح تحت نير الأسر . وأيضا” خلال فعاليات يوم القدس في ال٢٦ تموز ٢٠١٤ ومع هجوم الجيش النيجيري على الحركة الإسلامية قتل ٣٤ شخص ومن بين الشهداء ٣ من أولاد الشيخ زكزاكي.
لم تمض أحداث مسيرات يوم القدس هذه السنة أيضا” بدون عنف واشتباكات.

في مظاهرات هذه السنة في مدينة كادونا هاجم الجيش المشاركين في مسيرات يوم القدس برصاص حي وغاز مسيل للدموع وقتل طفل في الخامسة من عمره نتيجة لذلك .
تبعا” لتقارير عديدة لشبكات التواصل الإجتماعي ، إن الطفل حسين مصطفى ذي الخامسة من عمره استشهد على يد الجنود النيجيريين خلال المسيرة السلمية التي نفذها الشيعة في مدينة كادونا .
والد هذا الطفل ذو الخمس سنوات الدكتور مصطفى سعيد ، كان قد استشهد في شهر كانون الأول من العام ٢٠١٥ على يد الجيش النيجيري في مكان إقامة الشيخ زكزاكي.
أعلنت جماعات النهضة الإسلامية وحقوق الإنسان أن العلاقة الوثيقة بين دولة نيجيريا وإسرائيل هي المسؤولة عن هذه الهجمات على الشيعة المؤيدين لفلسطين .