الوعي نيوز :

العامل الثالث –الذي أدى إلى تأزيم النظام القيمي الذي يدّعيه الغرب- هو التناقض، التضاد العملي للغرب مع الشعارات المرفوعة.

العامل الثالث –الذي أدى إلى تأزيم النظام القيمي الذي يدّعيه الغرب- هو التناقض، التضاد العملي للغرب مع الشعارات المرفوعة.

أي إن هؤلاء يتكلّمون عن الحريّة وعن الديموقراطيّة وعن حقوق البشر وغيرها، ولكن في التطبيق يخالفون هذه الشعارات ويخرقونها، مما جعل طرح هذه الشعارات اليوم من قبل الغربيّين في العالم أمرًا مستهجنًا، أي إنّ أصحاب الفكر يفهمون هذا الأمر.

ان عدد الإنقلابات التي قامت بها الدول الغربية والقوى الغربية ضد الدول المستقلة – في الأغلب الدول الوطنية – عدد عجيب. حسب بعض التقارير، ان أميركا بعد الحرب العالمية الثانية الى اليوم عملت على قلب النظام والإنقلاب على خمسين حكومة.

قامت بخطوات عديدة ومتنوعة ضد خمسين دولة؛ خالفت العشرات من حركات المقاومة الشعبيّة؛ كلها مدوّنة في ملفّات أميركا وغيرها؛ استعملت القنبلة النوويّة، فالمرّة الوحيدة التي تمّ استعمال القنبلة النوويّة كان من قبل أميركا التي تتخطّى الجميع في الكلام عن البشر وحقوق البشر؛ قتلت أكثر من مئتي ألف انسان – في أحداث اليابان – كما أصيب أكثر من هذا العدد بسبب هذه الحادثة؛ سجن غوانتانامو، سجن أبو غريب، الأحداث التي حصلت، المعتقلات السرية في أوروبا، أُثبت للجميع أن ّ لديهم معتقلات سر ّية يعذبون الناس، ويحتجزونهم فيها دون محاكمة، وما زال الأمر مستمرا؛ والكل يرى.

(كلمة السيد علي الخامنئي في لقاء مجلس خبراء القايادة –04/09/2014)