الوعي نيوز:

بعكس التيار الذي تحاول السعودية فرضه على دول المنطقة في محاصرتها لقطر خرجت الكويت بتصريح يخالف السياسة السعودية ويقلل من أهميتها ويجعلها محصورة ضمن تحالفها الضعيف حيث قال مصدر كويتي مسؤول الأحد، إنه لا نية لدى البنوك الكويتية لسحب ودائعها واستثماراتها في قطر وذلك بعد سلسلة إفصاحات أعلنتها عدة بنوك كويتية مدرجة بشأن انكشافها على السوق القطرية.

وأوضح المسؤول الرفيع الذي طلب عدم كشف هويته لوكالة “رويترز”، أن هذه الافصاحات “من باب إطلاع المستثمرين والأسواق على آخر التطورات بشأن المؤسسات التي يساهمون بها وهو اجراء عادي ومنطقي في مثل هذه الظروف”.

وأعلنت البنوك الكويتية في الفترة الماضية سلسلة من الإفصاحات للبورصة عن حجم انكشافها على قطر بناء على طلب من هيئة أسواق المال.

وطبقا لحسابات “رويترز” من واقع البيانات التي قدمتها البنوك الكويتية العشرة المدرجة فإن إجمالي انكشافات هذه البنوك على قطر بلغ 487.15 مليون دينار (1.608 مليار دولار) تمثل نحو 0.8 بالمئة من إجمالي ودائع البنوك الكويتية البالغة نحو 61 مليار دينار.

وكانت السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر قطعت العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر الشهر الماضي تحت زعم دعم “الإرهاب”.

وحذرت الدول الأربع من فرض مزيد من الإجراءات بحق قطر إذا لم تمتثل لكنهم لم يذكروا تفاصيل غير أن مصرفيين يعتقدون أن البنوك السعودية والإماراتية والبحرينية قد تتلقى تعليمات على سبيل المثال بسحب الودائع من قطر.

لكن المصدر الكويتي قال إن أيا من إفصاحات البنوك لم يتضمن النية لسحب الودائع أو اتخاذ إجراءات استثنائية “ما يعكس ثقة البنوك الكويتية والشركات الكويتية بالملاءة المالية لدولة قطر وثقتها أيضا بالبنوك والمؤسسات المالية القطرية وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها”.

وقال إن هذه الثقة تؤكدها مؤسسات التصنيف العالمية مشيرا إلى أن هذه الاستثمارات تحقق عوائد جيدة للبنوك.