الوعي نيوز:

الغيابات الكثيرة في ريال مدريد لم تحل دون عودته إلى الانتصارات في الدوري الإسباني لكرة القدم بعدما حقق فوزاً مستحقاً خارج الديار على ريال سوسييداد بنتيجة 3-1، ضمن مواجهات الجولة الرابعة.

حلقة الفرح للاعبي الريال بهدف مايورال

 

لم تحل الغيابات الكثيرة في ريال مدريد دون عودته إلى الانتصارات في الدوري الإسباني لكرة القدم بعدما حقق فوزاً مستحقاً خارج الديار على ريال سوسييداد بنتيجة 3-1، ضمن مواجهات الجولة الرابعة.
وخاض الملكي اللقاء وسط غيابات عديدة ومؤثرة أبرزها البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي مارسيلو للإيقاف، والفرنسي كريم بنزيما والألماني طوني كروس والكرواتي ماتيو كوفاسيتش بداعي الإصابة.
وأنهى الفريق الملكي الشوط الأول متقدماً في النتيجة بهدف مقابل اثنين، بعدما افتتح له المهاجم الشاب بورخا مايورال باب التسجيل في الدقيقة 19 بعدما تابع الكرة التي ابتعدت عن القائد سيرجيو راموس، الذي كان يحاول لعبها بضربة خلفية من داخل المنطقة، ليسددها مباشرة بوجه القدم في الشباك.
ولكن تمكن أصحاب الأرض من معادلة الكفة في الدقيقة 29 عبر الفرنسي كيفن رودريغيز الذي استقبل عرضية رائعة من الرواق الأيمن من ألفارو أودريوزولا بتسديدة مباشرة على الطائر فشل الحارس الكوستاريكي كايلور نافاس في الإمساك بها لتتهادى الكرة داخل الشباك.
وكاد رودريغيز أن يضع الفريق الباسكي في المقدمة في الدقيقة 35 بنفس الطريقة بعدما سدد كرة عرضية من الرواق الأيمن بقدمه اليسرى لتضرب في الأرض وتمر من فوق نافاس ولكن العارضة كانت لها بالمرصاد.
لترتد الكرة بهجمة سريعة للريال انتهت عند مايورال الذي مر من مدافع سوسييداد داخل المنطقة ثم أرسل كرة أرضية اصطدمت بقدم رودريغيز ومرت من بين قدمي الحارس الأرجنتيني خيرونيمو رولي.
وفي النصف الثاني، أمّن الجناح الويلزي غاريث بايل انتصار الضيوف بعدما أضاف الهدف الثالث في الدقيقة 61 إثر تمريرة مميزة من المتألق إيسكو انطلق على إثرها اللاعب الويلزي بسرعته المعتادة ليتجاوز مدافع سوسييداد ويضع الكرة من فوق رولي داخل الشباك.
وبهذا يضع حامل اللقب حداً لمسلسل نزيف النقاط، بالتعادل في آخر مواجهتين أمام فالنسيا وليفانتي على التوالي، ويحقق فوزه الثاني في المسابقة رافعاً رصيده للنقطة الثامنة في المرتبة الرابعة بفارق الأهداف أمام الجار اللدود أتلتيكو مدريد.
في المقابل، تجرع الفريق الباسكي مرارة الخسارة الأولى له هذا الموسم بعد ثلاثة انتصارات متتالية ليتوقف رصيده عند 9 نقاط في المركز الثالث ويمنح برشلونة، صاحب العلامة الكاملة، الصدارة منفرداً.

بهذا الفوز استطاع الفريق الملكي أن يحقق رقماً قياسيا جديداً في الفوز بـ11 مباراة متتالية ضمن دوري واحد.