الوعي نيوز ـ رياضة:

خسر نادي ريال مدريد الاسباني في آخر “ال كلاسيكو” في عام 2017 في أرضه وأمام جمهوره في مواجهة غريمه الدائم برشلونه بثلاث أهداف مقابل لا شيء.

وقد استهل النادي الملكي الشوط الاول بنشاط وضغط مستمر على مرمى برشلوه وقد استحصل على العديد من الفرص التي كان من الممكن أن تتبدل إلى اهداف ولكن كان الحظ في بعضها مخالفاً وفي البعض الآخر عدم الدقة، لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني استعاد النادي الكتلوني نشاطه وتمكن من السيطرة على مجريات المباراة ليقوم بمهاجمة المرمي الريالي لعدة مرات مستغلاً عدم تهديف النادي الملكي في مرماه.

وفي الدقيقة الـ 54 من زمن المباراة ومن خلال لعبة مدروسة ومتقنة استطاع المهاجم لويس سواريز من ادخال الكرة إلى مرمى نادي ريال مدريد بتسديدة مباشرة إلى المرمى.

وبعد عشر دقائق وفي الدقيقة الـ64 ومن خلال هجمة مرتدة من النادي الكتلوني وازدحام اللاعبين في داخل مربع الجزاء الخاص بنادي ريال مدريد وبعد تسديدات متعددة إلى المرمى قام مدافع الريال بالتصدي للكرة بيده ليمنعها من دخول المرمى ليعلن الحكم ضربة جزاء لصالح النادي الكتلوني ويطرد المدافع ليستمر نادي ريال مدريد باللعب بعشرة لاعبين ويقوم ليونيل ميسي بتسديد ضربة الجزاء لتستقر في شباك النادي الملكي وتصبح النتيجة هدفين مقابل لا شيء.

وبعد ثلاث دقائق من الوقت بدل الضائع استغل النادي الكتلوني خطأ مراقب الخط في عدم اعلانه خروج الكرة من الملعب ليقوم ليونيل ميسي بتمريرها إلى رفاقه ومن خلال تمريرات قريبة للبديل اليس ويدال قام الاخير بتسديد الكرة إلى داخل الشباك الريالية لتنتهي المبارة بنتيجة 3 اهداف لبرشلونه مقابل لا شيء للنادي الملكي.