الرعب الاسرائيلي من المقاومة

الوعي نيوز:

نشر الإعلام الحربي للمقاومة الإسلامية في لبنان عبر صفحته على موقع “تويتر” صوراً تتضمّن رسائل ردع للعدو الصهيوني، باللغتين العربية و”العبرية” جاء فيها “كثّفوا من تدريباتكم، فحربنا على وشك الانتهاء… نصرنا حَسْمٌ، وعزمنا ثابت، وإن فكرتم ستسحقون”.

كما وجهت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، رسالة لمغتصبي غلاف غزة، عبر نشرها تصميماً على موقعها الالكتروني. وظهرت على التصميم الذي نشرته الكتائب باللغة العبرية ، عبارة مفادها “صافرات الإنذار التي تشتكون منها ستكون موسيقى ساحرة مقارنةً بما ستسمعونه إذا لم توقفوا عنجهية الحكومة”.

فيما كان نص الرسالة :” אזעקות צבע אדום שמתלוננים עליהן יהיו מוסיקה מקסימה בהשוואה למה שתשמעו אם אתם לאתעצרו את יהירות ממשלתכם ” .

من جانبه أكد رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد إيراهيم أمين السيد أن إعلان الرئيس الأميركي “ترامب” القدس عاصمة لـ”إسرائيل” جعل الأمة أمام خيار وحيد وهو خيار المقاومة بغض النظر عن الرؤية اليديولوجية والسياسية والعقائدية، ومن باب المعادلات الواقعية ليس أمام العرب والمسلمين والفلسطينيين إلا خيار الإنتفاضة والمقاومة.

وقال السيد في أربعينية الشهيد المجاهد حمد ناصر الدين، صحيح أن خيار المقاومة فيه تضحيات لكن فيه كرامة واستعادة للحقوق، أما خيار التسوية والمفاوضات فلم ينتج سوى الاستسلام والإهانات وتضييع الحقوق على مستوى قضية الأمة الأساسية فلسطين.

وشدد، بأن الولايات المتحدة الأميركية و”اسرائيل” وبعض الدول العربية كلهم متواطئون، وبالتالي ليس هناك قيمة للعرب والمسلمين وللمقدسات والحقوق في السياسة الاميركية فنحن بنظرهم أعداء، ولا نستطيع أن نتعاون معهم لاستعادة حقوقنا.