الرد-الفلسطيني-الصاعق-لترامب

الوعي نيوز:

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف المساعدات المالية عن السلطة الفلسطينية، طالما أنها غير مستعدة للمشاركة في محادثات السلام مع إسرائيل.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر إن بلاده تدفع للفلسطينيين مئات ملايين الدولارات سنويا ولا تنال أي تقدير مقابل ذلك.

بعد هذه التصريحات والتهديد غير الاخلاقي ولا المهني من ترامب جاء الرد الفلسطيني صاعقاً ومدوياً على لسان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية ليلقم ترامب حجراً في تزمته وتجبره وغروره القبيح.

وقد شدد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة على أن مدينة القدس ومقدساتها ليست للبيع “لا بالذهب ولا بالفضة”.

وجاءت هذه التصريحات على لسان المتحدث أمس الأربعاء، ردا على التهديد الأمريكي بوقف تمويل برنامج دعم اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” في حال عدم عودة الفلسطينيين إلى مفاوضات السلام مع إسرائيل.

وذكر أبو ردينة أن السلام الحقيقي والمفاوضات يقومان على أساس الشرعية العربية والدولية، وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار المتحدث إلى أنه، إذا كانت الولايات المتحدة حريصة على مصالحها في الشرق الأوسط، فعليها أن تلتزم بمبادئ ومرجعيات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، وإلا فإن واشنطن تدفع المنطقة إلى الهاوية.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن في الشهر المنصرم أن الفلسطينيين والعرب لم يعودوا يرون في الولايات المتحدة وسيطا نزيها في مفاوضات السلام، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة واشنطن إليها من تل أبيب.